منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“اتحاد التأمين” يوصى بتعزيز الشراكة مع الحكومة لنشر التأمينات الزراعية متناهية الصغر


“الاتحاد”: بروتوكولات محلية وعالمية جديدة لدعم القطاع الزراعى واستكمال مجمعة الأخطار الطبيعية

أوصى اتحاد شركات التأمين بضرورة تعزيز الشراكة بين الحكومة وشركات التأمين العاملة بالسوق لتوسيع نسبة انتشار التأمينات الزراعية خاصة المتناهية الصغر.
وأكد الاتحاد عبر نشرته الدورية، أن الوصول إلى نسبة مساهمة مرتفعة للتأمينات الزراعية في الناتج المحلي الإجمالي لن يقوم فقط على جهود شركات التأمين، ولكن يجب أن يتم من خلال الشراكة بين الحكومة وقطاع التأمين المصري.
ووفقاً للاتحاد “أنجح نماذج التأمينات الزراعية حول العالم هي تلك القائمة على دعم الحكومات للمزارعين وشركات التأمين إلى جانب مدى مواكبة هذه البرامج أو النماذج لتكنولوجيا المعلومات والاعتماد على قنوات توزيع جديدة ومتطورة، وتقوم هذه النماذج على البرامج التي تشبه في عملها المجمعات التأمينية، أيضاً الشراكة بين شركات التأمين والمنظمات والجهات الداعمة للقطاع الزراعي والجمعيات الزراعية وغيره أمر مهم ساعد على الوصول إلى الفئات المختلفة من المزارعين.
وبلغ حجم صناعة التأمين الزراعي العالمي 29.27 مليار دولار في عام 2018، ومن المتوقع أن يسجل سوق التأمين الزراعي العالمي معدل نمو سنوي مركب بمقدار 2.8% خلال السنوات القادمة.
ونوه الاتحاد إلى اعتزامه الفترة المقبلة، التعاون بين المنظمات والهيئات والجمعيات والجهات المختلفة العاملة بالقطاع الزراعي في مصر بهدف توسيع قاعدة التوزيع والوصول إلى الفئات التى لا تصل إليها الخدمات التأمينية، بالإضافة إلى مواكبة التطور التكنولوجى والوصول إلى قنوات توزيع جديدة وذكية.
ووفقاً النشرة، تتضمن خطة الاتحاد لتفعيل انتشار التأمينات الزراعية عدد من الإجراءات منها تفعيل أكبر وتطوير وتقديم دعم مميز وغير عادى للجنة العامة للتأمينات الزراعية، بالإضافة إلى إبرام العديد من البروتوكولات والشراكات التى تهدف إلى توفير البيانات اللازمة والتغطيات التأمينية المميزة والتوسع فى الاكتتاب بالتأمينات الزراعية المستدامة بسوق التأمين المصري.
كما تتضمن الإجراءات الاستعانة بكبرى شركات وساطة إعادة التأمين المتخصصة فى مجالات التأمينات الزراعية، والتي يجرى إبرام مجموعة من البروتوكولات ومذكرات التفاهم معها، واستكمال العمل الخاص بالانتهاء من إنشاء مجمعة لتأمين الاخطار الطبيعية، حيث ستعمل المجمعة على تغطية الفجوة التأمينية للعديد من القطاعات وعلى رأسها القطاع الزراعي، بالإضافة إلى القطاعات الأخرى والمواطنين الذين لا تقدم لهم التغطيات التأمينية للمخاطر التي يوجهونها بسبب أحداث الكوارث الطبيعية، وبالتالي ستكون هذه المجمعة جزء من استراتيجية الاتحاد AUP وسيكون أثر فى تحقيق استدامة الاقتصاد المصري.
ومن المقرر، أن يتم تنظيم عدد من الندوات في هذا المجال “التأمينات الزراعية” وغيره من خلال منصة SPI HUB الخاصة بالاتحاد وذلك بهدف نشر الأفكار الثمينة وتقديم الدعم الفني لجميع المهتمين بالتأمينات الزراعية في السوق المصري والعربي.
فى سياق متصل، لفت الاتحاد إلى أن الجهود المبذولة لتحسين وصول منتجات التأمين الزراعي إلى المزارعين أكبر من أي وقت مضى، لوجود مخاوف كثيرة تتعلق بالأمن الغذائي نتيجة زيادة الطلب، وتقلب أسعار السلع الأساسية، والتغيرات الخاصة بتقلب المناخ، حيث أدت كل هذه المخاوف إلى زيادة الاهتمام بالتأمين الزراعي للحفاظ على وصول الطعام لجميع الأفراد.
وتمنح منتجات التأمين الزراعي فوائد غير مباشرة للمزارعين مما يزيد من قيمة العميل، وتشمل الفوائد غير المباشرة منها زيادة فرص الحصول على ائتمان وانخفاض أسعار الفائدة بخلاف الحصول على مبالغ ائتمانية أعلى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsa.code95.info/2020/12/29/1409171