منطقة إعلانية





إلي أين ستصل الحرب بين السعودية وروسيا بأسعار البترول ؟


استطلاع رويترز-انهيار اتفاق أوبك+ والفيروس.. ضربة مزدوجة لسعر البترول تبقيه في نطاق 30 دولارا

خلص مسح لرويترز يوم الجمعة إلى أن أسعار البترول تتجه لأن تقبع قرب المستويات المنخفضة الحالية خلال الأشهر المقبلة، إذ أن انهيار اتفاق بين كبار المنتجين للحد من الإنتاج يضر بسوق مترنحة أصلا بسبب هبوط الطلب الناجم عن فيروس كورونا.

وخفض محللون في استطلاع الرأي السريع توقعاتهم لأسعار خام برنت إلى 42 دولارا للبرميل في المتوسط هذا العام مقابل 60.63 دولار في المتوسط في استفتاء فبراير شباط الشهري.

أسعار البترول

ومن المتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي نحو 34.87 دولار في الربع الثاني و39.05 دولار في الربع الثالث قبل أن يسترد بعض القوة ويصل إلى 44.08 دولار في الربع الأخير من العام. ويتوقع المسح الذي شمل 21 محللا بلوغ متوسط سعر الخام الأمريكي 30.37 دولار للبرميل في الربع الثاني ونحو 37 دولارا للعام بأكمله.

وقال إدوارد مويا كبير محللي الأسواق لدى أواندا للسمسرة ”تأخرت نهاية أوبك+ كثيرا وانخفاض الأسعار هنا في طريقه للاستمرار لربعي السنة المقبلين على أقل تقدير. سيحتاج كل من برنت وخام غرب تكساس الوسيط الاعتياد على أسعار البترول تحت الثلاثين دولارا“.

هبطت العقود الآجلة للخام أكثر من ثلاثين بالمئة في وقت ما يوم الاثنين، وهو أكبر هبوط خلال يوم واحد منذ حرب الخليج عام 1991، وذلك بعد أن أخفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بينهم روسيا، في إطار ما يُعرف باسم أوبك+، في الاتفاق على مد أجل تخفيضات إنتاجهم.

ونجمت عن ذلك حرب أسعار سعودية روسية وسباق على الحصة السوقية خفضت فيها السعودية سعر البيع الرسمي لدرجات خامها لجميع الوجهات وتخطط لإنتاج قياسي في أبريل نيسان.

في الوقت نفسه، هرع منتجو النفط الصخري الأمريكي إلى تعميق تخفيضات الإنفاق وتقليص الإنتاج المستقبلي.

يُضاف انهيار اتفاق أوبك+ إلى مخاوف تعرض الطلب لضغط بسبب الانتشار العالمي الفائق السرعة لوباء فيروس كورونا الذي أصاب سلاسل الإمداد بالشلل وأثار نزولا في الأسواق المالية.

ومن المتوقع أن يمر الطلب العالمي على النفط بأول تراجع فصلي له لأول مرة منذ 2009، إذ يتنبأ أغلب المحللين بانخفاض في إجمالي الطلب العالمي بين 0.8 مليون برميل يوميا وأربعة ملايين برميل يوميا في النصف الأول من 2020. وبالنسبة للعام بأكمله، يُتوقع نمو طفيف للطلب عند ما بين 0.1 مليون و0.5 مليون برميل يوميا.

جولدمان ساكس: سوق البترول تتجه صوب فائض قياسي في ظل تراجع الطلب بقيادة كورونا

قال جولدمان ساكس إن سوق النفط قد تشهد فائضا قياسيا بنحو ستة ملايين برميل يوميا بحلول أبريل نيسان، مع الأخذ في الحسبان الارتفاع الأكبر من المتوقع في الإنتاج منخفض التكلفة، بينما يتسم انخفاض الطلب الناجم عن تفشي فيروس كورونا بأنه ”واسع على نحو متزايد“.

ويتجه خام برنت صوب تسجيل أكبر خسارة أسبوعية منذ 2008 إذ تراجعت أسعار النفط هذا الأسبوع بعد أن خفضت السعودية أسعار بيعها في ظل حرب أسعار مع روسيا وتعهدت بضخ مزيد من الإمدادات في السوق التي تعاني بالفعل من انخفاض الطلب بسبب الفيروس.

وقال بنك جولدمان ساكس في مذكرة بتاريخ 12 مارس آذار ”رد فعل المنتجين مرتفعي التكلفة عند توقعنا لأن يسجل خام برنت في الربع الثاني من 2020 سعر 30 دولارا للبرميل لن يكون كافيا بشكل سريع لتبديد أثر الزيادة الكبيرة القياسية في المخزون التي ستحدث في الأشهر المقبلة“.

وأضاف محللو البنك أن حدوث قفزة في المخزونات ربما يجبر أيضا بعض المنتجين مرتفعي التكلفة على وقف الإنتاج، إذ أن الأوضاع اللوجيستية للتخزين ربما تتعرض لضغوط.

وبينما جرى إلغاء جميع القيود على الإنتاج بسبب انهيار اتفاق أوبك+، مما حفز الرياض والإمارات على القول بأنهما ستعززان الإنتاج إلى مستويات قياسية، تعهد المنتجان الكبيران أيضا بزيادة الطاقة الإنتاجية، مما يشير إلى استراتيجية أطول أجلا لانتزاع حصة سوقية من الشركات الأمريكية ومنتجين آخرين.

وقدر البنك خسائر الطلب بسبب تفشي فيروس كورونا السريع الانتشار عند نحو 4.5 مليون برميل يوميا، بيد أنه أشار إلى بعض المؤشرات على تحسن الطلب الصيني على النفط.

وقال إن تراكم مخزونات النفط على مدى الأشهر الستة القادمة قد يكون مشابها للزيادة التي وقعت على مدى 18 شهرا في الفترة بين عامي 2014 و2016.

وأضاف البنك أنه على الجانب الآخر، فإن نمو الطلب العالمي سيشهد انخفاضا بنحو 310 ألف برميل يوميا في 2021 وسيفوق بفارق كبير أثر أي رد فعل سريع على مستوى الإمدادات من جانب المنتجين مرتفعي التكلفة، على الأخص مع توقعات حاليا بانخفاض إنتاج النفط الصخري بمقدار 900 ألف برميل يوميا في الربع الأول من 2021.

وقال ”وأخيرا، فإن أي تصاعد جديد محتمل في التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط لن يمنع الضغط الهبوطي الناجم عن تراكم سريع للمخزونات ما لم يؤد إلى توقف كبير تاريخي“ للإمدادات.

”نفترض الآن أن إنتاج البترول الأمريكي سينخفض بأكثر من مليون برميل يوميا من المستويات المرتفعة المسجلة في الربع الثاني من 2020 بحلول الربع الثالث من 2021“.

”نعتقد أن الشركات التي تعلن عن تخفيضات في الإنفاق الرأسمالي تستعد بوجه عام لسعر نفط يتراوح بين 30 و35 دولارا للبرميل لفصول كثيرة“.

السعودية تؤكد منح إمدادات بترول إضافية في أبريل لعملاء في أوروبا

البترول ؛ أسعار البترول

 قالت خمسة مصادر تجارية لرويترز يوم الجمعة إن السعودية ستورد كميات نفط إضافية الشهر القادم إلى جميع العملاء في أوروبا الذين طلبوا زيادة عقب خفض كبير في أسعار البيع الرسمية للمملكة.

وأضافت المصادر أن شركات تكرير أوروبية من بينها توتال وشل وإيني وسوكار حصلت جميعها على تأكيد بتلقي إمدادات نفط خام سعودية إضافية في أبريل نيسان.

قطر تحدد سعر بيع الخام البحري في مارس عند خصم 2.90 دولار للبرميل عن عمان ودبي

قال مصدران بالقطاع يوم الجمعة لرويترز إن قطر حددت سعر البيع الرسمي لخامها البحري عند 2.90 دولار للبرميل دون متوسط الأسعار المعروضة لخامي عمان ودبي في مارس آذار.

وأضافا أن قطر حددت أيضا سعر البيع الرسمي للخام البري عند 2.65 دولار للبرميل دون متوسط الأسعار المعروضة لخامي عمان ودبي.

خبير الطاقة الأمريكي يرجين لا يتوقع نهاية سهلة لانهيار سعر البترول

قال خبير الطاقة الأمريكي دانيال يرجين إن تخفيف الضغط على أسواق النفط الهابطة قد يستغرق وقتا طويلا في وقت يتسبب فيه فيروس كورونا في إلغاء فعاليات عامة وإغلاق المدارس بينما يُغرق منتجو النفط الأسواق بالخام.

وقال يرجين وهو أيضا نائب رئيس مجلس إدارة آي.إتش.إس ماركت للصحفيين في مقر وزارة الطاقة الأمريكية ”إنها مشكلة حرب أسعار نفط في خضم سوق مضغوطة بينما تطبق (علينا) الجدران“.

ويدرس مسؤولون في إدارة ترامب عدة سبل لدعم منتجي الطاقة بما في ذلك شراء النفط بالأسعار المنخفضة الحالية لتخزينه ضمن الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، المُحتفظ به في مستودعات تمتد على سواحل تكساس ولويزيانا.

لكن يرجين، الذي يسدي المشورة أحيانا لمسؤولين أمريكيين في مسائل الطاقة، يبدى شكوكا.

وقال ”لا أري كيف يمكن استخدام الاحتياطي البترولي الاستراتيجي… مع كمية النفط القادمة إلى السوق سيؤدي هذا فعليا إلى تضخم المخزونات، سيستغرق الأمر وقتا طويلا لخفضها“.

اغراق الأسواق؟

كما هون من المساعي الرامية للتدليل على أن السعودية وروسيا تغرقان الأسواق العالمية بالنفط.

وكان هارولد هام رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لكونتيننتال ريسورسيز قال إن البلدين ينفذان ”هجوما مباشرا“ على شركات النفط الأمريكية عبر زيادة المعروض النفطي وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وهام، المؤيد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هو رئيس مجلس إدارة تحالف منتجي الطاقة المحليين الذي التمس من وزارة التجارة إقامة دعوى إغراق.

وقال يرجين إنه سيكون من الصعب إثبات أن أي أحد يطرح النفط بأقل من قيمته السوقية، وعلى أي حال فإن إصلاح الأمر لن يكون بين عشية وضحاها.

وقال يرجين إنه لا يتوقع انفراجة سريعة.

وأضاف ”في العادة سيحل الطلب المشكلة بطريقة ما، بسبب أنه سيكون لديك أسعار أقل تعمل كخفض ضريبي وستكون محفزا… لكن ليس في هذه الحالة بسبب جمود النشاط الاقتصادي“.

وقال ”أسعار البنزين المنخفضة… لا تفعل الكثير حين تكون المدارس مغلقة، والناس يلغون جميع رحلاتهم، ويعملون من المنزل“.

وتوقع تسارع وتيرة اندماج شركات الطاقة. وقال ”الاندماج سيكون أحد السبل لكي يخفض الناس التكاليف“

المصدر: رويترز

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsa.code95.info/2020/03/13/1306965